إرتفاع عدد المقاعد بمؤسسات التكوين المهني OFPPT 2017

إرتفاع عدد المقاعد بمؤسسات التكوين المهني OFPPT 2017

أفاد مكتب التكوين المهني وإنعاش الشغل OFPPT، بأن الطاقة الاستيعابية لمؤسساته برسم الدخول التكويني لسنة 2016/2017 ارتفعت إلى 501.000   مقعد بيداغوجي، مقابل  436.000  سنة 2015/2016، أي بزيادة بلغت 15% كما سيعرف انطلاق 15 مؤسسة جديدة لترتفع بذلك شبكة مؤسساته إلى 356 مؤسسة مقابل 341 مؤسسة في الموسم الفارط. وذلك حسب ما أوردته وكالة المغرب العربي للأنباء.

ومساهمة منه في تنفيذ توصيات المجلس الأعلى للتعليم والتكوين والبحث العلمي لإصلاح المدرسة المغربية 2015-2030، والتي تروم التكامل بين نظامي التعليم والتكوين، وتثمين التكوين المهني كخيار نوعي للشباب، ومكافحة الهدر المدرسي. ستعرف هذه السنة تعزيز مسلك البكالوريا المهنية الجدع المشترك بالمؤسسات التابعة للمكتب عبر توفير 30 ألف و489 مقعدا، أي بزيادة تبلغ 9 في المائة. يقول بلاغ المكتب.

كما ارتفعت خارطة التكوين التأهيلي الى 146 ألف و287 مقعدا، وذلك للاستجابة لطلبات المقاولات، وتأهيل الشباب عبر الرفع من قابلية التشغيل لديهم والإسهام في البرامج الوطنية كبرنامج تأهيل المجازين العاطلين، الذي يتم بشراكة مع الاتحاد العام لمقاولات المغرب والوكالة الوطنية لتشغيل الكفاءات، وبرنامج تأهيل السائقين المهنيين عبر التكوين الأساسي أو المستمر لفائدة 80 ألف سائق مهني. وذلك على غرار التطور الكبير الذي تميز به التكوين الأساسي، والذي انتقل من 301 ألف و 208 إلى 354 ألف و713 مقعدا بيداغوجيا، حسب المصدر ذاته.

من جهة أخرى، تميز الشق الاجتماعي بقفزة نوعية ، يقول بلاغ مكتب التكوين المهني ، بفضل الشراكة مع مؤسسة محمد السادس لإعادة إدماج السجناء، حيث سينتقل عدد المقاعد البيداغوجية بالمؤسسات السجنية الى 10 الف و15 مقعدا، موزعة على 54 مركزا تكوينيا، مقابل 577 مقعدا و5 مراكز تكوينية سنة 2002/2003 .

وسيتعزز التعاون جنوب-جنوب باستقبال 1000 متدرب من الدول الإفريقية برسم دخول 2016/2017 ، وذلك تنفيذا للمعاهدات والاتفاقيات الموقعة بهذا الصدد . يردف البلاغ.

وللتذكير، يشكل الدخول الحالي المرحلة الثانية من المخطط التنموي في أفق 2020 الرامي إلى إنشاء 120 مؤسسة تكوينية وبلوغ قدرة استيعابية تبلغ 650 ألف مقعدا بيداغوجيا بحلول موسم 2019-2020 ، وكذا تكوين مليون و726 شاب في أفق سنة 2020. حيث سيواصل المكتب تنفيذ مخططاته الاستراتيجية بوضع آليات تنظيمية ووسائل تدبير متطورة، وذلك عبر إنشاء مكاتب جهوية لها صلاحيات واسعة، وتفعيل نظام معلوميات مندمج ، في إطار مخطط الجهوية المتقدمة.

وخلص المكتب في بلاغه  إلى أن الإجراءات السابقة تبرهن على الدينامية التي يتميز بها عمل المكتب كرافعة أساسية للتنمية الاقتصادية من أجل توفير الموارد المؤهلة، كما ونوعا، وتعزيز جاذبية المغرب بالنسبة للمجموعات الصناعية الكبرى والمستثمرين الأجانب .

المصدر : MAP / OFPPT



ربما يعجبك أيضا...

بإسم فريق موقع قلمي نقول شكراً لكل من أرسل تعليقات الشكر للموقع